آخر تحديث : الاربعاء 2018/09/19م (23:45)
مأساة جرحى عدن تتجدد .. فمن المسؤول؟!
لماذا عينت الحكومة لجنة واحدة للجرحى وأسر الشهداء وكبار السن والمعاقين؟ "تقرير خاص"
الساعة 11:39 PM (الأمناء نت / تقرير/ فواز الحيدري :)

قدّمت العاصمة عدن الكثير من أبنائها الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم وأجسادهم في الدفاع عن أرضهم وعرضهم وعقيدتهم من دنس الحوثيين في الحرب الأخيرة التي شنها الحوثيون على مدينة السلام (عدن) نهاية مارس 2015.

ورغم تحرير المدينة من تلك العصابة الإجرامية, إلا أن وضع جرحى تلك الحرب لم يتحسن وهم ينتظرون الرعاية والاهتمام, بعد كل ما قاموا به من تضحيات ، وهذا يعتبر من أبسط حقوقهم, وبعد رفع الكثير من المناشدات المطالبة برد الاعتبار لهؤلاء الأبطال الذين ساهموا في تحرير عدن, توجهنا إلى جمعية جرحى حرب 2015، الواقعة في مديرية المعلا لننقل معاناتهم ونستمع إلى مناشدتهم بشكل واضح.

 

وجع وأنين بصمت

يئنون بصمت مطبق بعد أن خذلتهم الحكومة وتنكر لهم المسؤولون, وتنصلوا عن مسؤوليتهم اتجاههم من قبل القائمين على أمورهم, ناهيك عن المتاجرين باسم الجرحى والمتسلقين على ظهورهم من أشخاص ومنظمات مختلفة وغيرها.

فعند وصولنا إلى جمعية جرحى عدن, قابلنا أشخاصًا يرثى لحالهم, وكل واحد قاعد في مكانه المخصص له من قبل رئيس الجمعية ناصر أبو زكي ، الذي باشر بسؤالي : "من أنت؟ وماذا تريد؟" ،  تلعثمت قليلاً ثم وضحت له بأني زرت الجمعية بعد ما وصلتنا في صحيفة "الأمناء" مناشدات عدة من قبل الجرحى تطلب الوقوف بجانبهم في ظل تخاذل الجميع لهم, فقال وهو يعاني من إصابته : "لقد أصبت باليد وأجزاء متفرقة".

وأضاف لـ"الأمناء" : "فبعد أن نقلوني إلى الخارج، تم إجراء عملية ولكن ما زلت أعاني الأمرين، ومعاناتي ليست لأني أتألم فقط ، بل لأني أشاهد زملائي وإخواني الجرحى يصارعون الأمراض والجروح ويقاسون شتى أنواع العذاب دون أن تلتفت إليهم الحكومة أو الشخصيات الاعتبارية الأخرى".

وتابع : "بعد أن أهملتنا الدولة وتنصلت عن مسؤوليتها من قبل القائمين على شؤون ورعاية الجرحى المكلفين من الحكومة,  أنشأنا جمعية جرحى عدن 2015 في هذا المكان, فجميعنا جرحى ولن يحس بالألم غير جريح مثلك, ولله الحمد في الآونة الأخيرة استطعنا إيصال مطالبنا الحقوقية للجهات الحكومية العليا فكان آخر لقاء هو مقابلة ممثل رئيس الوزراء ووزير الداخلية".

رفع كشوفات وتقارير الجرحى

وأوضح رئيس الجمعية أن : "نتائج الاجتماع الذي عقد يوم السبت الأول من أغسطس في الأمانة العامة لمجلس الوزراء في المعاشق, من قبل إدارة جمعية جرحى عدن من ????، مع الأمين العام لمجلس الوزراء الأستاذ حسين منصور, تمثلت في عملية الإسراع في ترقيم جميع الجرحى الذين لم يرقموا في المحافظات الأربع بعد أن يتم تكليف ثلاث لجان للنزول إلى الضالع ولحج وأبين لفحص الحالات ورفع كشف بجميع الجرحى, حيث رُفعت كشوفات جميع الجرحى الذين بياناتهم جاهزة من سابق وحاليا يتم تجهيز كروت الأرقام، وستنزل قريبا جدا".

وأشار إلى أن الجمعية تعتبر مشاركة في عملية الترقيم عبر مندوب لها الأمين العام للجمعية عقيد إيهاب السقاف.

وقال زكي أنه : "سيتم رفع كشف وتقارير الجرحى الذين أقرت لهم اللجنة الطبية في باصهيب السفر إلى الخارج من قبل توكيل الملحق العسكري في مصر لأجل التعاقد مع مستشفى في مصر لعلاج الجرحى, وأما الحالات التي لا يوجد لها علاج في مصر وفق تقرير اللجنة الطبية سيتم فتح ملف آخر في الهند على نفقة الدولة وفق توجيهات فخامة رئيس الجمهورية".

 

افتتاح مجمع طبي

وعن افتتاح مجمع طبي للجرحى ، أكد الأمين العام للجمعية عقيد إيهاب السقاف ، أن : "الدولة ووفق توجيهات فخامة الرئيس لم تحدد نسبة معينة للسفر بل سيتم سفر جميع الجرحى الذين تقر لهم اللجنة بعد عرضه على اللجنة الموكلة في العلاج والسفر المتمثلة في الوكيل علوي النوبة ورئيس جمعية جرحى عدن ناصر أبو زكي".

وأوضح السقاف أن : "الجرحى الذي ترقموا حديثا سيتم ترقيتهم ورفع راتبهم إلى ?? ألف ريال, من ضمن الترقيات لجميع الجرحى ، وهذا أقل شيء ممكن يقدم للجرحى الأبطال".

فيما أشار رئيس الجمعية إلى أن "من ضمن النتائج التي تم الاتفاق عليها, افتتاح أكبر مجمع طبي في مستشفى عبود خورمكسر والذي يحتوي على كادر طبي خارجي ذو كفاءة عالية  إلى جانب مستشفى باصهيب".

 

ترقيم الجرحى

وقال ناصر : "تم رفع كشف الترقيات من قبل الوكيل علوي النوبة للجرحى العسكريين البالغ عددهم 1800 جريح, الذين بياناتهم جاهزة وقد سلم الكشف إلى نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن صالح الزنداني, وجاري العمل حاليا في اعتماد الترقيات بما يعادل زيادة عشرون ألف تضاف فوق الراتب  للجرحى الجنود ، وسيتم رفع الآخرين بعد استكمال بياناتهم, والدرجات ما فوق جندي جاري العمل على ترقيتهم من درجتين, أما الجرحى المدنيين يتم تكليف الأمين العام في متابعة الأمر والبدء في العمل لأجل اعتماد الترقية".

 

فتح اعتماد مالي للجرحى

وأشار إلى أنه "سيتم  تكليف الملحق العسكري في مصر لأجل التعاقد مع مركز متخصص للأطراف الصناعية لجميع الجرحى الذين سيرفع بهم كشف من قبل اللجنة المكلفة من قبل الوكيل النوبة ورئيس الجمعية ناصر أبو زكي, حيث رفع كشف في الجرحى المرقمين من سابق بدون براءة مالية إلى الأمين العام لمجلس الوزراء لأجل فتح الاعتماد المالي لهم".

وتابع : "بالاهتمام والحرص على تحسين وضع الجرحى وتنفيذ مطالبهم وفق توجيهات فخامة الرئيس, من خلال الإسراع في تنفيذ كامل مطالب الجرحى وتحسين معيشتهم وتوفير الرعاية الصحية للجرحى الأبطال الذين كان لهم دور بطولي في الدفاع عن الدين والوطن، وسيستمر الاهتمام والرعاية لجميع الجرحى حتى تصل إلى مستوى يليق بتضحيات الجرحى الأبطال".

 

اعتداء وتعسف وإهانة للجرحى

رغم الأوامر العليا بضرورة معاملة لائقة لجميع جرحى الحرب الذين يعانون ومازالوا يعانون بسبب أو بآخر، إلا أن جنود اللجنة المكلفة بصرف رواتب الجرحى والشهداء قاموا صباح الثلاثاء 21/8/2018 بالاعتداء على بعض الجرحى والمعوقين والنساء وعوائل الشهداء الذين حضروا لاستلام الرواتب، حسب تأكيدات بعض الجرحى، ورئيس جمعية الجرحى.

حيث أدان هذه الجريمة رئيس جمعية شهداء عدن ناصر أبو زكي ، وقال في بيان إدانته : "ندين ونستنكر ما حدث للجرحى وأرامل وأمهات الشهداء وكبار السن والمعاقين من اعتداء وإهانات من قبل العسكر التابعين للجنة صرف رواتب الجرحى الذين تهجموا بإهانات وضرب رصاص على الجرحى وعلى عوائل الشهداء الذين كانوا صمام أمان للعاصمة عدن ولولا هؤلاء الجرحى والشهداء لكان الحوثي وأعوانه يسرحون ويمرحون في عدن".

وأشار البيان إلى أن "الجرحى يؤمنون إيمانا عميقا بأن الحقوق المكفولة لهم لن يتنازلوا عنها قيد أنملة وأنهم سيدقون جميع الأبواب الموصدة حتى يستجاب لهم".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل