آخر تحديث : الأحد 2019/04/21م (21:25)
رئيس اللجنة الاقتصادية يقدم استقالته ويغادر عدن بعد خلاف مع رئيس الوزراء وانهيار العملة الوطنية
الساعة 04:17 AM (الامناء نت/خاص)
تسببت خلافات بين اللجنة الاقتصادية ورئيس الوزراء معين عبدالملك وادارة البنك المركزي اليمني في عدن باعادة انهيار العملة الوطنية والتي تنذر بعودة الانهيار الى اعلى مستوياته قبل تعافيه المؤقت. وقالت مصادر مقربة من رئيس اللجنة الاقتصادية العليا حافظ معياد، بانه غادر عدن مساء امس الاثنين بعد خلافه شديد مع رئيس الوزراء وادارة البنك المركزي نتيجة اعمال فساد ونهب تقوم بها الحكومة وقيادات ومسؤولين بالشرعية . واكدت المصادر ان مغادرة رئيس اللجنة الاقتصادية جائت بعد تهديدات من رئيس الحكومة باعتقاله اذا قام بنشر وثائق فساد يتورط فيها رئيس الوزراء ومسؤولين بالشرعية بينها صرف مبالغ طائلة لنجل الرئيس هادي دون أي صفة وتحت بنود نفقات حكومية. وبدأت الخلافات بين الطرفين نتيجة نشر رئيس اللجنة الاقتصادية فضائح فساد كبيرة يقف خلفها رئيس الوزراء ومسؤولين في حكومته وبتواطؤ من ادارة البنك المركزي ممثلة بمحافظ البنك محمد زمام. وكشف حافظ معياد اكبر فضحية فساد تخص الوديعة السعودية تقدر ب 9 مليار ريال فوراق صرف ما بين سعر الريال المعلن من قبل البنك والمضارب فيه وذلك خلال فترة أقل من شهر. وبحسب وثائق نشرها معياد مرفقة في منشور له بصفحته بالفيسبوك ، كشف عن وتلاعب قيادة البنك المركزي بأسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية , والمقدرة بحوالي 9 مليار ريال يمني. وتضمن منشور معياد وثائق وتقارير للجنة الإقتصادية التي يرأسها، رصدت التلاعب بأسعار الريال، والمضاربة بالعملات خلال الفترة الماضية. وانهارت امس الاثنين العملة الوطنية اليمنية بشكل كبير نتيجة الخلافات والتحويلات المالية بالدولار التي اقدمت عليها حكومة عبدالملك وادارة البنك المركزي اليمني ومن ابرز تلك التحويلات مرتبات مسؤولين وطواقم الحكومة اليمنية التي أصر رئيس الوزراء تحويلها بالعملة الصعبة الدولار الى مقر اقامة اولئك المسؤولين والسفراء والوكلاء. وتقدر مرتبات المسؤولين بالشرعية باكثر من 170 مليون دولار يتم دفعها من البنك المركزي اليمني الذي يعاني من عدم امتلاكه احتياطي نقدي بالعملة الصعبة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
993
عدد (993) - 21 ابريل 2019
تطبيقنا على الموبايل